عاشوراء في فكر السيد القائد

عاشوراء درس عبرة وعلم هدايةيجب أن لا تغفل الأمة الإسلامية والمجتمع الإسلامي في أي وقت عن أحداث عاشوراء باعتبارها درساً وعبرة وعلم هداية. من المحتوم أن الإسلام حيٌّ من خلال عاشوراء ومن خلال الحسين بن علي (عليهما السلام)  

من أجل الحق يجب الاستعداد لبذل مهج الأنفسدرس الحسين بن علي عليه الصلاة والسلام للأمة الإسلامية هو هذا يجب الاستعداد دائماً من أجل الحق، من أجل العدل، من أجل إقامة العدل، من أجل مواجهة الظلم ويجب أن نكون جاهزين لبذل مهج أنفسنا في الساحات؛ لربما ليس بإمكاني وإمكانكم الفداء والتضحية بهذا المستوى وبهذا الحجم؛ لكننا في المستويات التي تتناسب مع وضعنا وروحياتنا وعاداتنا يمكننا فعل هذا.  

لقد كانت حركة الإمام الحسين (عليه السلام) من أجل بسط العدل والحقّ “إنّما خرجتُ لطلب الإصلاح في أمّة جدّي، أريد أن آمر بالمعروف وأنهى عن المُنكر”. ونقرأ في زيارة الأربعين التي هي من أفضل الزّيارات “ومنح النّصح، وبذل مهجته فيك ليستنقذ عبادك من الجهالة والحيرة والضّلالة”. ولقد بيّن الإمام الحسين (عليه السلام) أثناء الطّريق حديثاً معروفاً نقلاً عن رسول الله (ص)، فقال: “أيّها النّاس، إنّ رسول الله (ص) قال: من رأى سلطاناً جائراً مستحلّاً لحرم الله ناكثاً لعهد الله مخالفاً لسنّة رسول الله يعمل في عباد الله بالإثم والعدوان، فلم يغير عليه بفعل ولا قول، كان حقّاً على الله أن يُدخله مدخله”.

ربما يعجبك أيضا...

الأكثر قراءة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *